تاريخ النشر: الأربعاء ٢٩ - نيسان - ٢٠٢٠


بيان الحركة السياسية النسوية السورية حول تفجير عفرين 28-04-2020

 


شهدت مدينة عفرين في ريف محافظة حلب الشمالي مجزرة شنيعة، راح ضحيتها عشرات المدنيين بينهم نساء وأطفال، جراء انفجار لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عنه، وقع وسط سوق شعبي في 28 نيسان 2020.

وإذ تدين الحركة السياسية النسوية السورية هذه الجريمة البشعة والوحشية التي ارتكبت بحق المدنيات/ين في مدينة عفرين، والتي تضاف إلى السجل الاجرامي بحق شعبنا السوري، فإننا نحمل قوى الأمر الواقع المسؤولية القانونية لكل الدماء السورية التي سفكت في هذا العدوان الإرهابي الذي استهدف المدنيات/ين السوريات/ين. كما نحمل مسؤولية حماية السكان المدنيين لهذه القوى والتي يفترض أن تكون مسؤوليتها حفظ الأمن والسلامة.

كما تدعو الحركة السياسية النسوية السورية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى العمل الجاد للوقف الفوري لشلال الدم السوري النازف منذ تسعة أعوام، واتخاذ كافة التدابير الضرورية لحماية المدنيات/ين كأولوية في كافة أنحاء سوريا.

 وتؤكد الحركة السياسية النسوية السورية مجدداً أن المخرج الوحيد يأتي عبر العمل على إعادة مسار المفاوضات لتحقيق الاستقرار وإنهاء الحرب التي طالت كثيراً، وذلك بالعمل على تحقيق الانتقال السياسي وإرساء الديمقراطية والتنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن 2254.

ختاماً، تتقدم الحركة السياسية النسوية السورية بأحر التعازي وأصدق المواساة لأسر وعائلات الضحايا والجرحى.

 

الرحمة للشهيدات والشهداء والحرية للمعتقلات والمعتقلين والمختفيات والمختفين والنصر لشعبنا العظيم



الأمانة العامة للحركة السياسية النسوية السورية

29-04-2020


إلى الأعلى