تاريخ النشر: السبت ٢٢ - آب - ٢٠٢٠


بيان الحركة السياسية النسوية السورية

حول شح المياه في محافظة الحسكة

 


تعاني المدنيات والمدنيون في محافظة الحسكة من شح في المياه نتيجة وقف تغذية المياه عن محطة علوك التي تزود حوالي المليون مدنياً بالمياه. إن تزامن وقف المياه مع تفشي جائحة كوفيد 19 والتي يشكل الماء العنصر الأساسي لمواجهتها ينذر بكارثة إنسانية كبيرة. 
وعليه:

تدين الحركة السياسية النسوية السورية بأشد العبارات الابتزاز السياسي المتعدد الأطراف الذي تتعرض له محافظة الحسكة في الشمال الشرقي من سوريا، جرّاء خنق سكان المحافظة وتعطيشهم.

إن قطع المياه عن حوالي مليون إنسان من أهالي الحسكة يعد بمثابة عقاباً جماعياً على الأهالي، واستخدامه بهذه الطريقة ما هو إلا أداة حرب.

إن الحركة السياسية النسوية السورية تشجب هذا العمل اللا أخلاقي واللا إنساني، وتطالب بإعادة ضخ المياه ومنع قطع شريان الحياة عن المدنيات والمدنيين، كما تشدد على حظر استخدام الماء كسلاح وورقة للابتزاز والمساومة، والذي يتمثل في ظل الظروف الحالية كجريمة تنتهك شرعة حقوق الإنسان، وكارثة بيئية تهدد المنطقة.

وتدعو الحركة؛ المجتمع الدولي إلى أخذ دوره وتفعيل مسؤوليته في حماية المدنيات/ين السوريات/ين، والضغط لمنع حصول كارثة إنسانية قد تودي بحياة الآلاف من السوريات والسوريين الذين باتوا ضحايا صراعات تجري معاركها على الأرض السورية، وتتحمل المدنيات والمدنيين تكاليفها الباهظة.



عاشت سوريا أرضاً وشعباً



الأمانة العامة للحركة السياسية النسوية السورية

السبت 22 آب 2020





إلى الأعلى