تاريخ النشر: الإثنين ٢٨ - أيلول - ٢٠٢٠
Post Image

ورقة سیاساتیة

من واقع اقتصاد الحرب إلى البیئة الآمنة اقتصادیاً

كیف ترى نساء سوریا المشكلة والحل



تتوجه الحركة السیاسیة النسویة السوریة ببالغ الشكر لكل المساھمات والمساھمین في إنجاز ھذا العمل من أفراد ومنظمات، ولاسیما رابطة النساء الدولیة من أجل السلام والحریة، ومؤسسة فریدریش إیبرت، ومنظمة النساء الآن من أجل التنمیة، وكافة عضوات الحركة وموظفاتھا اللواتي أسھمن في إجراء الجلسات التشاورية.

لم یكن تحقیق ھذا العمل ممكناً لولا النساء السوریات المشاركات في الجلسات التشاوریة، فقد تم إنجازه بإصرارھنّ على متابعة الجلسات رغم صعوبة الظروف بغیة ضمان إیصال أصوات النساء السوریات. ویجدر التنویه أن صیاغة الورقة قامت بھا الحركة بصورة مستقلة استناداً على الجلسات التشاوریة، والآراء الواردة في ھذه الورقة لا تعبر بالضرورة عن آراء المنظمات المذكورة آنفاً.


تهدف هذه الورقة السياساتية إلى استعراض نتائج اقتصاد الحرب في سوريا على ما تم تحديده محلياً كمقومات للبيئة الآمنة اقتصادياً من منظور نسوي، والتقدم بحزمة من التوصيات للوصول إلى الأمان الاقتصادي على مستوى الفرد والعائلة والدولة. تستند هذه الورقة إلى ١٣ جلسة نقاش تشاورية نظمتها الحركة السياسية النسوية السورية بين شهري شباط ونيسان ٢٠٢٠ مع ١٣٠ امرأة في ١٣ منطقة مختلفة داخل سوريا. 


لقراءة الورقة اضغط هنا



إلى الأعلى