تاريخ النشر: الإثنين ٠٩ - كانون الأول - ٢٠١٩


بيان من الحركة السياسية النسوية السورية

تأييد ودعم لقرار هيئة التفاوض السورية

 

تؤيد الحركة السياسية النسوية السورية وتدعم قرار هيئة التفاوض السورية برفضها المشاركة في المؤتمر المزمع عقده في سوتشي، رغم كل الضغوطات التي مورست عليها، مستجيبة بذلك لنبض الشارع السوري ونداءات تجمعاته السياسية والمدنية.


لقد عكست هيئة التفاوض بموقفها هذا مطالب قوى الثورة والمعارضة السورية، وعبرت عن طموحات الشعب السوري وآماله بتحقيق مطالب ثورته في الحرية والكرامة والعدالة، خاصة بعد اطلاع الجميع على مسودة بيان سوتشي الختامي، الذي حمل في طياته شرعنة بقاء نظام الإجرام في سورية، واستمرار حكمه للشعب السوري بالحديد والنار.


لقد أثبتت هيئة التفاوض بصمودها أمام الضغوطات الدولية أنها تحمل هموم شعبنا السوري بجميع أطيافه، وحريصة على تحقيق الانتقال السياسي الجذري من نظام الاستبداد إلى الدولة الديمقراطية التعددية الحديثة، وعلى تمسكها بمسار جنيف التفاوضي وقرارات الشرعية الدولية وعلى رأسها بيان جنيف 1 والقرار 2254، اللذان نصا على انتقال سياسي شامل، ودستور يكتب بأيدي السوريين، وانتخابات تجري في بيئة آمنة محايدة تضمن مشاركة كل المواطنين في صنع مستقبل حر آمن وسلام مستدام.

 

الصمود لشعبنا والنصر لقضاياه العادلة


 

الأمانة العامة للحركة السياسية النسوية السورية

28 كانون الثاني 2018

إلى الأعلى