تاريخ النشر: الإثنين ١٩ - آب - ٢٠١٩
Post Image

الزيارة الرسمية للحركة السياسية النسوية السورية

جنيف - سويسرا

26 – 28 حزيران / 2019

قام وفد الحركة المؤلف من العضوات صبا الحكيم، صبيحة خليل، جمانة سيف، سنا مصطفى خلال زيارتهن لجنيف في الفترة الواقعة بين 26-28 حزيران 2019؛ بإطلاق الأوراق السياساتية على هامش أعمال مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بالتعاون مع رابطة النساء الدولية للحرية والسلام. قام الوفد بالاجتماع مع السيدة مادلين ريس الأمين العام للرابطة النسوية للحرية والسلام ومع ساره البخاري منسقة المناصرة لمنطقة الشرق الأوسط، وأقيمت جلسة إطلاق الأوراق السياساتية في مقر الأمم المتحدة وحضر الجلسة الكثير من الضيوف والدبلوماسيين والمنظمات، ودعي الوفد لحضور اجتماع مغلق حول البعد الجندري للأزمة السورية في البعثة السويدية بالتعاون مع منظمة كفينا تل كفينا، كما دعي الفريق لحضور طاولة مستديرة في مقر البعثة الكندية للأمم المتحدة وحضر ممثلين عن البعثات الأممية لكل من الدول:ايرلندا، استراليا، الاتحاد الأوروبي، تركيا ومروه فؤاد من فريق غير بدرسون ومبعوث من وزارة الخارجيه الكندية. والتقى الوفد مع عضوات المجلس النسوي الاستشاري بحضور كرستينا شاهين مستشارة النوع الاجتماعي للمبعوث الخاص بيدرسون، كما حضر الوفد جلسة حقوقية في الأمم المتحدة على هامش مجلس حقوق الإنسان نظمتها لجنة المعتقلين والمفقودين في هيئة التفاوض السورية مع الاتحاد الأوروبي بالإضافة لشهادة ومشاركة أربع ناجيات سوريات من الاعتقال.


تم التركيز خلال الزيارات على عدة مواضيع أهمها الوضع الإنساني في إدلب والحديث عن نشأة الحركة وأهدافها، كما كان ملف المعتقلات والمعتقلين والمختفيات والمختفين من الملفات التي ركز عليها الوفد خلال الزيارة، وتم الحديث خلال الزيارة أيضاً عن مشروع إنتاج الأوراق السياساتية التي تضمنت مواضيع إعادة الاعمار، والعودة الآمنة والطوعية للنازحات والنازحين واللاجئات واللاجئين، وعن ورقة نحو دستور سوري جندري وديمقراطي قائم على قيم الحرية والكرامة والمشاركة والمساواة. 


إلى الأعلى